«اربت تنحل» يستنسخ «جان لوك»

0
3618

«اربت تنحل» يستنسخ «جان لوك»

زينب حاوي- في عصر خفوت البرامج الكوميدية اللبنانية، التي وقعت في دائرة التكرار والرتابة في أغلبها، يطغى غياب الإبداع، إضافة الى الإبتعاد عن محاكاة الأوضاع المحيطة بالناس. فباتت فقرات وحتى شخصيات، تستنتسخ بين الفينة والأخرى. لعلّ فورة فترة التسعينيات، كانت الذروة التي وصلت اليها الكوميديا التلفزيونية المحلية، في نجاحها، وبقيت ثابتة في تلك المرحلة، قبل دخول أغلبية هذه البرامج، في أتون الإبتذال، واستخدام الجنس كلاعب أساسي، فيها، بطريقة مبتذلة. مجموعة توابل ما زالت تحكم صناعة هذه البرامج، اتكأت عليها، من دون أن تطوّر في هيكليتها، وفي منتجها الساخر. منذ فترة وجيزة، وتحديداً في برنامج «إربت تنحل»، الذي تغيرت وجوهه التمثيلية بعد مرور سنوات على بثه على «الجديد»، نرى ما يشبه الإستنساخ، في الشخصيات الكوميدية التي طبعت، حقبة ماضية، من الزمن اللبناني، وأخرى باتت معتمدة في أغلب البرامج المماثلة حالياً، كفقرة Voxpop، المنتشرة على الشاشات، وعلى اساسها يستصرح الناس في الشارع، حول موضوع معين، على أن يكون إطارها كوميدياً بحتاً. في الحلقة الماضية، من «إربت تنحل» للمخرج إيلي فغالي، شاهدنا الممثل جورج الأسطا مع باتريسيا داغر، في دور شاب بشعر طويل أسود، متدل على أكتافه، يضع أكسسورات في يديه، ويتحدث بطريقة هي أقرب الى شخصية «جان لوك» التي ابتدعها الممثل الكوميدي فادي رعيدي. شاهدنا اسكتشاً تمثيلياً، كأننا كنا أمام «جان لوك» آخر، بنسخة هزيلة طبعاً، لشاب يتكلم لهجة هجينة، ويتقاطع مع شريحة لبنانية ترتدي وتتكلم وتتصرف على هذا النحو.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here