اسطنبولي يعيد أمجاد الـ «ريفولي»

بعد الإقفال القسري لـ «سينما ستارز»، في النبطية التي كان يديرها المسرحي قاسم إسطنبولي (أعاد الأخير إفتتاحها وقتها بعيد 27 عاماً من الإقفال)، لجأ الأخير بعد فتحه لباب التبرعات عبر النت، إلى إطلاق مشروع ثقافي مختلف قائم على حافلة جوالة، تحمل رسوم غرافيتي لفنانين لبنانيين معروفين، أمثال شوشو، هند أبي اللمع، تشارلي شابلن.. تهدف هذه الحافلة إلى «تعميم الفن والسلام»، بين الشباب اللبناني وحضّه على التعبير عن طاقاته الإبداعية وإظهارها بشكل أكبر. في هذا الوقت، يعمل فريق جمعية «تيرو للفنون»، على إعادة فتح سينما «ريفولي»، في صور، بعد 29 عاماً من الإقفال أيضاً، كي تكون حاضنة «مهرجان لبنان المسرحي الدولي» (من 27 الى 31 تشرين أول/ أكتوبر المقبل) في نسخته الخامسة، بالتعاون مع وزارتيّ الثقافة والسياحة، ومؤسسة «دروسوس». على أن يفتح باب التسجيل بدءاً من 15 آب (أغسطس)، لتقديم الأعمال السينمائية، شريطة أن تكون الأفلام قصيرة ومن إنتاج عام 2016 وما بعد. يطرح المهرجان كذلك، تنافساً في المسابقة الرسمية، على جائزة «أفضل ممثل/ة»، وأفضل «سينوغرافيا»، وأفضل «نص»، وأفضل «عمل متكامل». كما يضم ورش عمل ومناقشات تسهم في تأسيس «ثقافة مسرحية في جميع المناطق تحقيقاً للإنماء الثقافي المتوازي»، كما جاء في بيان الجمعية.

 

مؤسس المهرجان الممثل والمخرج قاسم أسطنبولي، لفت الى «أننا نصارع من أجل البقاء والإستمرارية»، رغم إقفال سينما «ستارز»، قسراً، وختم: «نحن متمسكون بالحلم والأمل في ظل غياب السياسات الداعمة للثقافة»، في بلد «تقفل فيه المنصات الثقافية من دون أي مبرر منطقي سوى كونها مساحات حرة مستقلة ومجانية وغير سياسية».