اعترافات "مصيرية" لنجمة الابتسامة الهوليوودية الأشهر!

أوضحت ممثلة هوليوود جوليا روبرتس، أنها لن تلعب بعد اليوم أدوارا سينمائية في أفلام الحب الكوميدية لسبب وجيه.

واعترفت بطلة الفيلم الرومانسي الكوميدي الأشهر “امرأة جميلة” (1990)، الذي مثلت فيها أجمل أدوار الحب أمام نجم هوليوود ريتشارد غير، وسلسلة كبيرة من أفلام الحب الكوميدية كالعروس الهاربة، أنها لن تمثل بعد الآن في مثل هذه الأفلام.

وذكرت صحيفة تايم أن روبرتس البالغة من العمر 50 عاما، قالت إن مسيرتها الفنية جعلت الناس يعتقدون “أنني تحولت إلى لعب الأدوار الكوميدية الرومانسية. بالفعل أنا أحب هذه الأفلام وأحب لعب أدوار فيها كما أنني أحب مشاهدتها أيضا”.

لكن هذه الأفلام بحسب روبرتس، تتوقف في مرحلة معينة من الحياة، عن جلب التجارب الصحيحة.

وأعربت الممثلة الشهيرة عن ثقتها بأنها ستبدو أكثر تناغما في أدوار الأم. كما يجب أن تسود روح الشباب في أفلام الرومانسية المرحة، برأيها، التي تبرر المغامرات وتقلبات شخصيات هذه الأفلام.

وأشارت روبرتس إلى أنها لا تتحدث عن العمر، بل عن ما تحمله جعبة الحياة لدى كل منا، وما يعرفه الناس عنك.