الاعلاميّة والممثلة ريتا حرب: ضحيت كثيراً من أجل إبنتّي ولن أتخلى عن حبيبي الأول!

ندى عماد خليل

 

الاعلامية والممثلة ريتا حرب التي تدرس كل خطوة تقدم عليها بعناية، تتحدث بلهجة الاعلامية الواثقة من قدراتها والممثلة التي تسعى الى تطوير أدائها عن إصرارها على عدم التخلي عن أحد لقبيها من أجل الاخر.هي رقيقة في التعبير عن نفسها وصريحة جداً في إبداء رأيها حول أيّ موضوع يُطرح عليها.

 

 بداية اخبريني عن مسلسل ” ادهم بيك” وعن دورك فيه.
– المسلسل تاريخي تدور احداثه بين العامين 1940-1041،اؤدي فيه دور “رزان” وهي صاحبة شخصية قويه وتفرض رأيها على الجميع خصوصاً على والدها الذي تعاني من المشاكل معه، ويطلبها للزواج ادهم بيك الذي يؤدي دوره يوسف الخال الذي يحبها وتتم “الخطبة” بين الاثنين ولكن رزان ولكي تتحدى والدها تتزوج من شقيقه، اي أيمن بيك، الامر الذي لا يتقبله ادهم بيك وتبدأ المشاكل في العائلة وكذلك على الصعيد السياسي، وبعدها تكتشف أنها أخطأت بما فعلته وتحاول أن “تصحح الخطأ”. هناك إضاءة على وجود الفرنسيين في لبنان وكذلك على الحب والعاطفة والمشاكل العائلية وغيرها.سيعرض المسلسل في رمضان، وهو من إخراج زهير احمد قانوع، الذي عمل عليه بشكل رائع والكتابة لطارق سويد والنص مكتوب بتأن ذلك أنه عمل على كتابته لمدة سنتين،أما الانتاج فهو لمروى غروب، والكاستينغ موقف جداً فكل ممثل في مكانه الصحيح، واتمنى ان ينال العمل اعجاب المشاهدين.

 

 هل تعتبرين ان أي المسلسل يأخذ حقه في السباق الرمضاني؟..
–  هناك ناحية ايجابية لعرض مسلسل ما في السباق الرمضاني لأن “بينعمل دعاية” أكبر له ويكون الانتاج سخياً اكثر والكاستينغ مدروس اكثر، وهذه الامور مشجعة، ولكن برأيي المسلسلات تنال حقها اكثر خارج السباق، علماً أن هناك مسلسلات “بتاخد حقها” ومسلسلات اخرى لا، وأنا سعيدة لأن “ادهم بيك” سيعرض خلال رمضان لأنه “مادة” جيدة وحلوة، وعلى أي حال فإن المسلسلات التاريخية اجمالا تكون مدروسة ومنفذة بطريقة جيدة والجمهور يحبها واعتقد اننا هذا العام الجهة الوحيدة التي تقدم عملاً تاريخيّاً في رمضان…

 

 ما جديدك،وماذا عن مسلسل “جمهورية نون” الذي تم تصويره ولم يُعرض بعد ؟

– انتهى تصوير “جمهورية نون” من حوالي السنة وسيبدأ عرضه قبل شهر رمضان على شاشة ال ال بي سي اي ، واؤدي فيه دور ريما نون وهي محامية مشهورة وارملة غنية وام لخمسة اولاد، تدور احداثه في قالب كوميدي رومنسي موجه الى كل العائلة  واعتقد ان الاولاد من المشاهدين سيحبونه، وهو يضم مجموعة من الممثلين  المهضومين، الى ذلك أشارك في بطولة مسلسل “اول نظرة” لصالح تلفزيون الجديد مع غسان ووسام صليبا وجوي خوري، وهو يحكي عن الحب والمشاكل الاجتماعية.

 

  هل يرضي التمثيل شغفك!

– التمثيل “شغفي من زمان”، ودخلت مجاله منذ خمس سنوات، واصوًر بشكل مستمر ومسلسلاتي ستعرض تباعاً، وانا في حال من التحدي المستمر مع ذاتي وأحياناً مع الاخرين ،ولكن يهمني ان اتحدي نفس اكثر لكي اتطور واتقدم بالتمثيل، وفي “عشرة عبيد صغار” الذي عرض في رمضان 2014 خضعت الى دروس في التمثيل وفعلت ذلك ايضا قبل تصوير “ادهم بيك”،اسعى لان املك ادوات التمثيل اكثر واكثر، وهذا الامر لمسه المخرجون الذين اشتغلت معهم،وأنا اشعر بالفرح و”ما بتخايل حالي مش عم مثل بقى او مش ممثلة”.

 

 على صعيد التقديم انت جزء لا يتجزأ من برنامج ” عيون بيروت”، لو خيرت بين الاعلام والتمثيل ايهما تختارين؟

-لن اتخلى عن أيٍّ منهما فأنا ما زلت الاعلاميّة والممثلة ريتا حرب، ولا افضلية لأحدهما على الاخر، علماً انه قد يكون هناك احيانا أولوية لاحدهما على حساب الاخر، وأكيد أنا جزء لا تجزأ من “عيون بيروت” ولي حصة الاسد فيه، وأعتبر نفسي كذلك جزءاً لا يتجزأ من “اوربت” التي كانت بداياتي فيها ، وممكن ان اكون في “عيون بيروت” أو في “ليالي عيون بيروت” كالعادة في شهر رمضان او أي برنامج أخر ، المهم أنني “مع الحبيب الاول” وهو تلفزيون الاوربت.

 

 انت ام لميشال وستيفي، اخبريني عن علاقتك بهما ؟

-هما حياتي كلها، وأنا”حديت من طموحاتي” وتخليت عن الكثير من العروض على الصعيد المهني من أجلهما، وآمل ان يعطيني الله “على أد نيتي معهما” وحبي لهما، ، خصوصاً وانني أم عذباء وأربيهما لوحدي، وهما تعوضان لي بشطارتهما وتهذيبهما حماهما الله . علاقتي بهما علاقة صداقة متبادلة فعمري قريب من عمريهما كوني تزوجت في عمر صغير ،الامر الذي لا أنصح أي فتاة بأن تقدم عليه لأن يجب ان يكون هناك نضج في الاقدام على الزواج، ولكن الجميل في هذا الامر هو ان الام تشعر بأنها قريبة من اولادها،نحن اصدقاء بالشكل والمضمون وكل من يرانا “ما بيفتكرنا ام وبناتا”، والبعض يعتقدون انني لست متزوجة.