رانيا يوسف تعيش قصة حب..

في بعض الأحيان، الانشغال بالتصوير وعالم الفن قد يوتر الحياة الزوجية والشخصية عند الكثير من النجمات، لكن رانيا يوسف تعترف بأنها تحاول أن لا يأتي عملها على حساب بيتها وابنتيها وزوجها.
 
وتقول رانيا يوسف إن زوجها متفهّم لطبيعة عملها قبل الارتباط وهو مدرك أن مهنة الفن ليست سهلة وأنها قد تضطر لأن تعمل لساعات طويلة في التصوير، وقالت إنها محظوظة لأن زوجها يدعمها لا فقط على المستوى المهني والفني ولكن أيضاً في حياتها، فهو رجل بمعنى الكلمة ويساندها في كل تفاصيل الحياة، وتابعت أنها بالتأكيد حريصة أيضاً على أن لا تنشغل في الفترة التي لا تكون فيها أثناء  التصوير وتصبّ كل تركيزها على حياتها الأسرية التي تحاول جاهدة ألا تتأثر بانشغالها.
 
وتابعت أنها بالرغم من انشغالها لكنها صديقة لابنتيها وهي تحلم باليوم الذي ترتديان فيه فستان الزفاف، وأنها حتى أثناء التصوير تتابع كل خطواتهما لحظة بلحظة فابنتاها تخبرانها بكل ما يحدث معهما خلال اليوم ولا تخفيان عنها شيئاً، وذلك لأن العلاقة ليست مجرّد أم وابنتيها بل هما صديقتاها، وعن سماحها لابنتيها بأن تدخلا عالم الفن تقول إن كل شيء وارد لكنها لن تقف ضد مستقبلهما وستترك لهما حرية الاختيار مثلما فعلت معها أسرتها.
 
وأخيراً أوضحت رانيا أنها مستمرّة في تصوير دورها في مسلسل “الدولي” الذي تجسّد فيه شخصية فتاة ورثت من والدها محلّ “مكوجي” ولكنها تعمل في سمسرة الشقق وتعيش قصة حب مع جارها تتكلل بالزواج غير أنها تواجه العديد من الصعاب والمشاكل أيضاً.