رنين الشعار: خيبتي كبيرة!

زكية الديراني-
 

لم تغب رنين الشعار  عن الساحة الفنية في السنتين الأخيرتين. العام الماضي، أطلت في أوبرا «كليلة ودمنة» ولعبت دور كليلة وجالت مختلف المسارح العالمية. لاحقاً، وضعت أغنية فيلم «جود» للمخرج فيليب عرقتنجي بعنوان «بغيابك». أما اليوم، فقد طرحت الشعار أغنية حملت إسم «حبّ ومضى» (كلمات علي المولى وألحان محمود عيد وتوزيع عمر صباغ). في حوار سريع مع «الأخبار»، تكشف المغنية عن أجدد أعمالها.

أخبرينا عن أغنية «حبّ ومضى»؟

في الصيف الماضي، إخترت هذه الاغنية لكني أخذت وقتي بوضع صوتي عليها وطرحها. سابقاً، قررت الكشف عن الاغنية في 14 شباط (عيد العشاق)، ولكن عدلت عن الفكرة وطرحت الاغنية اليوم. تتحدث «حبّ ومضى» عن فتاة تتعرض للخيانة، لكن تلك الخيانة ليست في الحبّ فحسب بل في الحياة والعائلة والصداقة.

الاغنية من إنتاجك الخاص؟

نعم، هي من إنتاجي الخاص، لانني لا أتعاون مع أيّ شركة. كانت فكرة إنتاج أغنية خطوة صعبة بالنسبة لي، لانه يجب الانتباه إلى الكلمة واللحن الذين أختارهما.

لماذا لا تتعاونين مع شركة إنتاج؟

قبل سنوات، طرقت باب العديد من شركات الانتاج، لكننا لم نتوصل إلى إتفاق. لاحقاً، جاءت إطلالتي في برنامج «ذا فويس» (mbc) قبل عامين، متأمّلة أن تفتح تلك الخطوة الأبواب أمام شركات الانتاج بعدما تلقيت وعوداً من شركات إنتاج وملحنين، لكن للأسف تلك المشاركة باءت بالخيبة.

هل هناك مشروع ألبوم جديد؟

كلا، حالياً أفكر في طرح الـ «سينغل» فحسب كل فترة، على أمل أن أنوّع بالاغنيات التي أختارها. كما أنني صوّرت أغنية «حبّ ومضى» كليباً تحت إشراف المخرج محمود رمزي، وكانت عبارة عن صور من آخر جلسة تصوير نفذتها.

أين أصبحت أوبرا «كليلة ودمنة»؟

لا تزال عروضها مستمرة لغاية اليوم، وأتحضر مع فريق العمل من مختلف الدول العربية والعالمية للقيام بجولة على العواصم الأوروبية في الصيف المقبل.