«قصة بريكست» بلسان كتّاب «ليدي بيرد»

لا يزال الاستهجان الجماهيري إزاء قرار انسحاب بريطانيا من الإتحاد الأوروبي مستمراً عبر الوسائل كافة. إلّا أنّ المشاركة في التظاهرات ليست الوسيلة التعبيرية الوحيدة التي شاءت شريحة واسعة من المواطنين البريطانيين اللجوء إليها للاحتجاج على الـ Brexit. الكتاب القائمين على مجموعات «ليدي بيرد» القصصية المخصّصة للبالغين (مؤسسة بنغوين) آثروا التعبير عن سخطهم من خلال إصدار جديد اليوم تحت عنوان «قصة بريكست» (Brexit Story)، بغية تسليط الضوء على  المحنة التي عصفت بالشعب البريطاني إثر نتائج الاستفتاء الشعبي الذي أُجري منذ سنتين.

وبما أنّ السلسلة الشهيرة تقوم على مزج الأعمال الفنية والصور الأرشيفية لشركتها الأم ضمن سرد تهكميّ للأحداث الراهنة، فإنّ الإسهام الحديث يهدف إلى شجب الإنعطاف المفصلي الذي تشهده المملكة المتحدة عبر أساليب الفكاهة والهزل الرمزييْن. ويعود قرار إنتاج هذا الكتاب إلى «رغبة القراء في عمل مختص بقضية البريكست»، كما جاء على لسان الكاتب المساهم في المجموعة جايسون هايزيلي في حديث مع صحيفة الـغارديان البريطانية. وأضاف: «نحن نواجه اليوم عاصفة سياسية عارمة، لكن سلطتنا والجبهة المعارضة بها رديئتان للأسف. لذلك بتنا نشعر بأنّنا رُمينا في مهب الريح».
وسيعقب العمل المذكور كتاباً آخراً تحت عنوان The Wonderful World of Ladybird Books for Grownups (العالم الرائع لكتب ليدي بيرد للبالغين) لاختتام السلسلة التي «سعت إلى تغطية جميع المظاهر الإنسانية، ولا يمكن صناعة المزيد»، بحسب هايزيرلي.