in

«قصة لعبة» 4: شدّوا الأحزمة!

«قصة لعبة» 4: شدّوا الأحزمة!

صار من المؤكد أنّ الجزء الرابع من فيلم «قصة لعبة» (Toy Story) سيصل إلى الصالات في 21 حزيران (يونيو) المقبل، وذلك بعد حوالي تسعة أعوام على «توي ستوري 3» وأكثر من عقدين على إطلاق النسخة الأولى في 1995. تواصل استديوات «بيكسار» الترويج لشريط الأنيمايشن الجديد الذي تشارك في بطولته مجموعة كبيرة من الأسماء المعروفة بأصواتها، أمثال: طوم هانكس (وودي)، وتيم ألن (باز)، وجون كوساك (جيسي). على أن تبرز شخصيات جديدة من بينها «فوركي» (طوني هيل)، و«داكي» (كيغان ــ مايكل كي)، و«باني» (جوردان بيل).

في هذا السياق، كشف ألن أنّه سيكون لكيانو ريفز دور صغير في العمل. Bo Peep (آني بوتس)، ستعود للظهور بعد غيابها عن الجزء السابق. فبعدما رفض «آندي» بعد ذهابه إلى الجامعة إهداءها لـ «بوني»، أمضت الدمية سنوات عدّة بمفردها، الأمر الذي أدّى إلى تغييرات عدّة في شخصيتها.
في حديث إلى موقع el news، قال المخرج جوش كولي إنّ Bo Peep صارت متحكمّة بقدرها: «بينما استطاع «وودي» مراقبة «آندي» وهو يكبر، بقيت الدمية بمفدردها تزيل الغبار. لكن عندما يكون «وودي» للظهور، لا يصدّق الثنائي أنّهما وجدا بعضهما البعض مجدداً».
علماً بأنّ الحبكة الأساسة لـ «توي ستوري 4» تتلخّص بأنّ «وودي» كان دائماً على ثقة بـ «مكانته في العالم، وبأنّ أولويّته هي رعاية طفله، سواء كان« آندي» أو «بوني». لكن عندما تضيف «بوني» لعبة جديدة مترّددة تدعى «فوركي» إلى غرفتها، فإنّ رحلة على طول الطريق إلى جانب الأصدقاء القدامى والجدد ستظهر لـ «وودي» كم يمكن للعالم أن يكون كبيراً بالنسبة للعبة».