كارول سماحة تكشف: زوجي طاردني ثلاث سنوات لارتبط به ولم اترك مسرحيتي لتأخذها لطيفة

لها – حلت النجمة اللبنانية كارول سماحة ضيفة على برنامج “عائشة”، الذي يعرض على قناة “التاسعة التونسية”، وكان اللقاء فرصة للحديث على مشوار كارول مع الفن والبدايات التي انطلقت من خلالها، وأبرزها مسرح الرحبانية وصولا للغناء والدراما.
 
وقدمت كارول مجموعة من أجمل اغانيها، وأبرزهم “هيدا قدري” و “خليك بحالك” و “وحشاني يا بلادي”، التي تحدثت عنها تحديدا، وكيف اختارت أن تغني أغنية وطنية بلحن “ليلة حب” للموسيقار الراحل محمد عبد الوهاب.
 
فريق البرنامج اقترح على كارول الغناء بطريقة الكاريوكي، اغنية اسبانية وهي  historia” d’un amour “، الأمر الذي تفاجئت به كارول، وعلقت أنها أول مرة ستغني بالإسبانية في برنامج تلفزيوني، بعد أن غنت من قبل بالإنجليزية والفرنسية خلال حفلاتها.
 
وحول دورها في مسرحية “زينوبيا”، قالت كارول أن منصور الرحباني كتب هذا الدور خصيصاً لها، وإنه أول دور يكتبه الرحباني لممثلة في دور البطولة بعد فيروز، حيث اقتصرت كتاباته للممثلين الرجال فقط.
 
وأضافت أن بعض الخلافات والمشاكل حالت دون القيام بالدور فخيرت الانسحاب من المسرحية، وحينها لجأ منصور الرحباني للفنانة لطيفة العرفاوي لتقوم بالدور، وعندما علمت كارول أن لطيفة ستأخد الدور الذي كان كتب خصيصا لها، قالت “لا انا راح اشارك… هذا دوري أنا ومكتوب ليا أنا” وبالفعل حلت الخلافات وقامت كارول سماحة ببطولة مسرحية زينوبيا.
 
وحول قصة زواجها قالت كارول أن زوجها رجل الأعمال وليد مصطفى ظل يطاردها ثلاث سنوات، منذ سنة 2008 حتى 2011، وكانت في كل مرة تعتذر له وتقول إن لها شخص آخر في حياتها، ويكون رده أن الشخص الذي ترتبطين به لن تواصلين معه ولن تتزوجي إلا بي، وهذا ما حدث بالفعل.
 
 وصرحت كارول أنها أرادت أن تدرس المحاماة بدلا من التمثيل، ولكن والدها هو من تمسك بقرار دخولها عالم الفن، الأمر الذي استغربته كثيرا في البداية، حيث أن تشجيع الوالدين على دخول الفن دائما ما يكون أمرا صعبا.