مَن يحمي نساء العراق؟

بعد أيام على إغتيال تارة فارس عارضة الازياء العراقية والناشطة على السوشال ميديا برصاصات عدة، إنتشر فيديو صغير لعارضة الازياء ومقدمة البرامج العراقية شيماء قاسم وهي تبكي، معلنة عن تلقيها تهديدات بالقتل. وقالت «ملكة جمال العراق عام 2015» إنها تلقّت رسائل تهديد بالتصفية جاء فيها «جايلك الدور»، متسائلة «هل ذنبنا أننا خرجنا على الإعلام وأصبحنا مشهورين أن يتم ذبحنا مثل الدجاج؟». وأعربت المقدمة عن حزنها لقتل زميلات لها في الأسابيع الأخيرة، قائلة «إن كل من يخرج يقول هؤلاء عاهرات اقتلوهن، وكل من يحرض على القتل دون حقّ فهو في جهنم وبئس المصير. وكل من ماتوا فهم شهداء غصباً عمّن يرضى ومن لا يرضى». وكانت الساحة العراقية ضجّت قبل أسابيع بعمليات التصفيات التي طالت خبيرات تجميل وناشطات على مواقع التواصل الاجتماعي.

 فقد جاء مقتل تارة بعد يومين من مقتل ناشطة حقوق الإنسان العراقية سعاد العلي في إطلاق للرصاص في البصرة. وفي آب (أغسطس) الماضي، توفيت صاحبتا صالونين للتجميل في بغداد، وهما رفيف الياسري ورشا الحسن، في أسبوعين متتالين في ظروف غامضة في منزليهما. في هذا السياق، قالت هناء إدوار مؤسسة رابطة «الأمل العراقية» لحقوق الإنسان في حديث لـ «وكالة فرانس برس» إن عمليات القتل الأخيرة تبدو «رسالة تهديد للنشطاء على وجه الخصوص، ولكن أيضاً للمجتمع ككل».