هكذا سينتهي "لآخر نفَس" !

ذا أردنا أن نُطلق لمخيلتنا البحث عن نهايات لمسلسلات رمضان على شاشاتنا، ما رأيكم في أن نتشارك في وضع نهاية لمسلسل ‘لآخر نفس’ من بطولة بديع أبو شقرا وكارين رزق الله.

فمن خلال أحداث الحلقات الأولى للمسلسل، مرورا بجنريك البداية، كان هناك دائما تركيز على هذا الكتاب بعنوان ‘لآخر نفس’ الذي جمع حوله صدفة هازار بغسان، ومن ثم لاحقهم على متن الطائرة، وبعدها وجدته هازار داخل مكتبة غسان في مكتبه.

فبما أن القصة بدأت بقصة وعنوان كتاب، فلماذا لا تكون النهاية أن كل ما يجري من أحداث وشخصيات في هذا المسلسل هي حقيقة شخصيات وأحداث قصة هذا الكتاب ‘لآخر نفس’ الذي تكون بدأت كارين رزق الله بقراءته واندمجت بأحداثه وشخصياته لتستفيق في الصفحة الأخيرة من القصة من رحلتها لنكتشف أن كل ما رأته وشاهدته وعاشته كان مجرد أحداث في كتاب تقرأه، جسدت من خلاله واقعها الحياتي العائلي الحقيقي.

وينتهي المسلسل بأن هازار استيقظت من حلم لتعيش حياتها بشكل طبيعي مع رفيق جديد جميل هو هذا الكتاب ‘لآخر نفس’.

نهاية من وحي خيالنا، فهل تصدق أحلامنا وتوقعاتنا، أو هل تكون توقعاتنا عنوانا جديدا لمسلسل آخر تحت عنوان ‘أول نفس’؟