هل يعاني براد بيت من ألم الفراق؟

يبدو أنّ النجم العالميّ براد بيت لم يتجاوز مرارة الانفصال عن زوجته النجمة أنجلينا جولي رغم مرور 6 أشهر، إذ إنه عاد ليختلي بنفسه في استوديو لوس أنجلوس لليالٍ طويلة.
 
ويقوم النجم البالغ من العمر 53 عاماً حالياً، بالعمل على منحوتة تحت إشراف صديقه الفنان البريطاني توماس هاوسيغو، حيث يُمضي حوالى 15 ساعة يومياً في هذا الاستوديو، ويعمل حتى ساعات متأخرة من الليل وإلى أن يطلع الصباح، وهو يستمع إلى قائمة أغنيات حزينة.
 
وقد تمكنت عدسات كاميرات الباباراتزي من التقاط صور للنجم، وهو يقود دراجته النارية للتوجه إلى استوديو لوس أنجلوس الفني، ليبدأ العمل على مشروعه، ثم تبعه صديقه توماس وفريق من المساعدين، ولكن عندما حلّ الظلام غادر الجميع وبقي براد وحده.