in

Get Out إنجاز تاريخي في هوليوود

Get Out إنجاز تاريخي في هوليوود

في نتيجة غير مسبوقة، دخل Get Out التاريخ في هوليوود. تحوّل الأميركي جوردان بيل إلى أوّل مخرج أسود يحقق فيلمه أكثر من مئة مليون دولار أميركي في شبّاك التذاكر. فيلم الرعب المشحون بالعنصرية، يحظى بإجماع من قبل النقاد والجمهور على حد سواء، رغم تواضع ميزانيته التي لم تتجاوز الأربعة ملايين ونصف المليون دولار، وفق ما ذكر موقع The Wrap.

العمل من بطولة البريطاني دانيال كالويا الذي يجسّد شخصية مصوّر فوتوغرافي يزور عقاراً غامضاً عائداً لصديقته القوقازية، قبل أن يبدأ بالانحراف بمجرّد وصوله.
قبل أيّام قليلة، ردّ كالويا على كلام النجم الأميركي صامويل أل. جاكسون الإذاعي حين استشهد بـ Get Out للتطرّق إلى أخذ الممثلين البريطانيين الأدوار من درب زملائهم الأميركيين.
في خضم نقاش حول عمل الممثلين البريطانية من أصول أفريقية في الولايات المتحدة، أكد كالويا لـ «هيئة الإذاعة البريطانية» أنّ لون «بشرتي حرمني من أدوار كثيرة»، معرباً عن فخره «بأنّ هذا أوّل دول بطولة في مسيرتي الفنية. إنّها فرصة لا تعوّض. أديت عملي وذهب إلى المنزل»، واصفاً جاكسون بأنّه «أسطورة أمام الكاميرا، وبعيداً عنها».
وكان جاكسون قد قال إنّه تساءل لماذا لو يؤدي بطولة Get Out ممثل أميركي أسود: «ترعرع دانيال في بلد يتواعد فيه أشخاص من أعراق مختلفة منذ مئة عام تقريباً…»، ليعود ويوضح لاحقاً أنّه بكلامه لا يقصد أشخاصاً محددين، بل النظام في هوليوود عموماً.
وهناك ممثلون آخرون تولّوا الرد على نجم فيلم Hateful Eight، من بينهم جون بويغا الذي غرّد أكد أنّ هذا «صراع لا نملك الوقت له»، بينما قال الممثل ديفيد هيروود عبر الـ «غارديان» إنّ البريطانيين قد يكونون أفضل لبعض الأدوار لأنّهم «غير مثقلين بما تحويه كتب التاريخ»!