in

بحث عن تاريخ البحرين | المرسال

بحث عن تاريخ البحرين | المرسال

تاريخ البحرين قديم يعود لأكثر من خمسة ألاف عام، حيث أنها قديما كانت مركز لحضارة دلمون القديمة، حيث أنها كانت تتحكم في الطرق التي تمر بها التجارة بين الحضارة السومارية وحضارة وادي الإندوس، وتوجد البحرين في جنوب غرب قارة أسيا، بالتحديد في منتصف شبه الجزيرة العربية.

تاريخ البحرين

لقد مر على تاريخ البحرين العديد من الحضارات التي كان لها قوة كبيرة وسلطة ويرجع هذا لموقعها الإستراتيجي المميز، حيث توجد البحرين في جنوب غرب أسيا وفي منتصف شبه الجزيرة العربية، حيث أنها تقع شمال دولة قطر كما تقع شرق المملكة العربية السعودية، ومن الحضارات التي مرت عليه، وكان لها تأثير في تاريخ البحرين:

حضارة تايلوس وأرادوس

قديما جدا كانت تسمى دولة البحرين بإسم تايلوس، وكان هذا في عام واحد ميلادية، وكان الإغريق هم من أطلقوا عليها هذا الإسم، وكانت في هذا الوقت هي المركز لتجارة الؤلؤ، والبحرين حاليا تتكون من مجموعة من الجزر وجزيرة البحرين هي الجزيرة الأكبر، فقد كان قديما يطلق على جزيرة البحرين إسم تايلوس وجزيرة المحرق كانت تسمى أرادوس.

البحرين وقت الإسلام

– لقد ظهر الإسلام في القرن السادس الميلادي، وفي هذا الوقت كانت البحرين عبارة عن أقليم يمتد من مضيق هرمز وحتى البصرة، حتى أنه في هذا الوقت كانت الإحساء والقطيف التابعتين حاليا للمملكة العربية السعودية كانتا تابعتين في وقت ظهور الإسلام لإقليم البحرين.

– في الفترة قبل فجر الإسلام كان يوجد في إقليم البحرين صنم يتم عبادته وكان يسمى أوال، ولهذا سميت البحرين في هذا الوقت بإسم أوال، وظلت بهذا الإسم حتى ظهور الإسلام ولمدة 8 قرون بعدها.

– تعتبر دولة البحرين من الدول التي دخلت الإسلام في فترة مبكرة جدا، فقد أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم القائد محمد العلاء الحضرمي بأن يذهب إلى دولة البحرين لنشر الدعوة، وكان هذا في العام السابع للهجرة، وفي وقت الخليفة عمر بن عبد العزيز الخليفة الأموي، تم بناء مسجد الخميس، الذي ما زال موجود حتى وقتنا هذا، ويعد أقدم مسجد في البحرين.

عصر القرامطة والمغول

قامت ثورة القرامطة في البحرين بقيادة أبو سعيد الجنبي، الذي قاد حرب طويلة ضد العباسيين والذين هزموه في النهاية في عام 976، وفي القرن السادس الهجري ولمدة مئة عام كاملة، كانت البحرين تحت الحكم المغولي، حيث إحتلها المغولي جنكيز خان ومن بعده المغولي هولاكو خان.

حكم البرتغاليون والفرس

في القرن السادس عشر كان البرتغاليون يخططون للتوسع في المحيط الهندي لنهب ثروات الدول المطلة عليه، وفي عام 1521 ميلادية إستطاع البرتغاليون السيطرة على البحرين، وكان هذا بقيادة القائد أنطونيو كوريا، وكان الهدف من إحتلال البحرين السيطرة على تجارة الؤلؤ التي كانت البحرين رائدة فيها.

حاول البرتغاليون في هذه الفترة السيطرة على الطرق الملاحية التي كانت تمتد من الصين والهند وحتى البحر المتوسط ومصر وبلاد الشام، وكان السبيل للتحكم في هذا الطريق الملاحي أن يستولوا على البلاد التي تقع على هذا الطريق، ولكن بالطبع كانت هناك العديد من القوى السياسية التي تمتلك نفس المطامع وحاربت البرتغاليون وكانت العائق في سبيل تحقيق أهدافهم.

حاول البرتغاليون إحتلال منطقة الخليج فإحتلوا مضيق هرمز، وبالتالي فقد تحكموا في منطقة الخليج بالكامل، وكان البرتغاليون يمتلكون إسطول بحري ضخم وكانت سفنهم تمتلك المدافع، ولهذا إستطاعوا إحتلال عدد كبير من الدول التي تطل على الخليج.

وقام البرتغاليون في هذه الفترة بعدد كبير من الحروب وبعد صراع طويل نجح البرتغاليون في إحتلال البحرين وكان السبب في هذا موقعها الإستراتيجي المميز وتجارة الؤلؤ وإمتلاكها لعدد كبير من البساتين التي تنتج العديد من المزروعات ولأن الماء العذبة بها وفيرة، كما كانت تشتهر في هذا الوقت بتجارة التمر، وبهذا إحتلت البرتغال البحرين وظلت تحت سيطرتها من عام 1521 وحتى عام 1602 .

في عام 1602 نجح الشاه عباس الأول الفارسي في إنتزاع حكم البحرين من البرتغاليون وقام بضم البحرين للإمبراطورية الصفوية.

حكم آل خليفة للبحرين

لمدة 300 عام ومن عام 1783 ميلادية، إستطاع آل خليفة أن يحكموا البحرين، وهم من العرب وينتمون لقبيلة بني عتب، وكان بداية حكمهم تحت قيادة أحمد الفاتح، وفي عام 1799 تم إنتزاع الحكم من آل خليفة لتحكم سلطنة عمان البحرين في هذه الفترة، ثم بعدها ينتزع الحكم منهم الوهابيون.

وفي عام 1811 ميلادية إستطاع آل خليفة أن يعودو لحكم البحرين مرة أخرى، حيث قام آل بن علي والبلوش والدواسر في مساعدة آل خليفة لتحرير البحرين من حكم الفرس.

إنتهت الحروب في البحرين وإبتدت في طريقها نحو النهضة في كل المجالات عندما قامت بتوقيع معاهدة سلام مع بريطانيا وكان هذا في عام 1820 ميلادية، وفي عام 1861 ميلادية تم توقيع معاهدة سلام أخرى بين آل خليفة مع دول الخليج المجاورة، وبعدها إتجهت البحرين نحو الإهتمام بالتعليم حيث تم بناء أول مدرسة تعليمية وهي مدرسة الهداية الخليفية للبنين وكان هذا في عام 1919 ميلادية.