in

عمومية «ماركة» توافق على عدم استمرارية الشركة

عمومية «ماركة» توافق على عدم استمرارية الشركة

في قرار مفاجئ، وافق مساهمو «ماركة» المدرجة في سوق دبي المالي، على عدم استمرارية الشركة في مزاولة نشاطها.

جاء ذلك خلال الاجتماع الثاني للعمومية ظهر اليوم نظراً لعدم اكتمال النصاب القانوني اللازم للانعقاد في اجتماعها الأول قبل أسبوعين. وبلغت نسبة حضور الاجتماع الذي يعقد بمن حضر من المساهمين نحو 39%، وافق 90% منهم على قرار عدم استمرار النشاط.

وقال خالد بن كلبان رئيس مجلس إدارة الشركة، إن مساهمين يمتلكون 10% من الأسهم، طلبوا إضافة بند جديد إلى جدول اجتماع الجمعية العمومية، والذي ينص على النظر في استمرارية الشركة من عدمه.

وأضاف في تصريحات للصحافيين، إن محضر اجتماع العمومية سيرفع إلى السلطات المختصة للنظر فيها، مشيراً إلى أن القرار النهائي يبقي في يد الجهات الرقابية مثل هيئة الأوراق المالية والسلع، ووزارة الاقتصاد، من أجل الإجراءات المترتبة على قرارات الجمعية، لافتاً إلى أن استمرارية الشركة مرهون بزيادة رأس المال، حيث أنها بحاجة لزيادة رأس المال بما لا يقل عن 500 مليون درهم، من أجل استمرار النشاط.

وبين أن التأخير في اتخاذ قرار زيادة رأس المال، أدى إلى تمسك مدقق الحسابات الخارجي بموضوع إطفاء الشهرة على بعض أسماء المحلات والمطاعم التابعة للشركة، ما أدى إلى تسجيل خسائر دفترية في العام الماضي أغلبها جاء نتيجة إطفاء الشهرة.

وتوقع ابن كلبان أن الشركة تكون بوضع أفضل في حال زيادة رأس المال في الفترة الماضية، عندها ستستخدم الأموال الجديدة في عمليات التطوير والتوسع وبالتالي دعم الشركة، لكن لم يحدث ذلك.

ووافقت الجمعية العمومية أيضاً على تقرير مجلس إدارة الشركة ومركزها المالي، وتقرير مدقق الحسابات عن السنة المالية 2018 وميزانية الشركة وبيان الأرباح والخسائر، وإبراء ذمة أعضاء مجلس الإدارة وإبراء ذمة مدققي الحسابات وتعيين مراقبي الحسابات للسنة المالية 2019.

وسجلت «ماركة» خسائر 295.8 مليون درهم خلال العام 2018، مقارنة مع خسائر بقيمة 242.7 مليون درهم في2017.

وارتفعت خسائر الشركة التراكمية بنهاية العام 2018 لتصل إلى 746 مليون درهم مقارنة مع 450 مليوناً بنهاية 2017، وبذلك تتجاوز الخسائر التراكمية رأس المال بنحو 250 مليون درهم.

وسهم الشركة موقوف عن التداول منذ شهر مايو الماضي.