in

ميركاتو الصيف نار !

ميركاتو الصيف نار !

لم تنتظر إدارات أندية دوري الخليج العربي إسدال الستار على نهاية الموسم الكروي الماضي، حتى تبدأ في الدخول للميركاتو الصيفي عبر تجديد التعاقدات وإبرام الصفقات المحلية والخارجية، وسرعان ما تتابع العمل للتحضير للموسم المقبل بخطوات حثيثة ومتسارعة، دون أخذ الوقت الكافي في دراسة أسباب فشل وإخفاق استراتيجيات وأهداف الموسم المنصرم، وما هي الأسس و المراجع التي ستكون على وفقها التعاقدات الجديدة ! والأغرب من هذا كله بقاء بعض فرق أنديتنا حتى اللحظة دون جهاز فني أو حتى لجنة فنية!

جميع ما وصلنا من مؤشرات وأخبار وتسريبات من قِبل بعض أعضاء مجالس الإدارات ووكلاء اللاعبين و اللاعب نفسه، تُشير إلى أن ميركاتو هذا الصيف سيكون ساخناً بدرجة عالية، وقد تتجاوز حرارته أجواء الصيف الملتهبة لأن الغلبة حتما ستكون للقادرين على دفع «الكاش»، وإن كنا قد سمعنا كثيراً عن شُح السوق المحلي وقلة عدد اللاعبين ذوي الجودة العالية والخبرة، إلا أنّ هذا الصيف يبدو مختلفاً تماماً بسبب حضور أسماء ذات إمكانيات عالية حاضرة وجاهزة للتوقيع، ومنها بالفعل من أكمل إجراءات انتقاله إلى البيت الجديد مثال سلطان الغافري المنتقل من الوحدة إلى الجزيرة، وهناك أسماء مميزة أخرى على الطريق، أما على صعيد اللاعبين الأجانب فالسوق العالمي عامر ولله الحمد، والكثير من الأسماء معروضة على أنديتنا، و المهم هو حسن الاختيار وفق احتياجاتنا، وترجيح الإخفاق في الموسم الماضي بسبب سوء الاختيار في المقام الأول.

حتى اللحظة، تبرز أندية العين والنصر واتحاد كلباء الأكثر حركة ونشاطاً وإعلاناً للصفقات، بيد أننا لا نزال في انتظار عمل مميز من الأندية الأخرى خصوصاً تلك التي ستحمل لواء تمثيل الكرة الإماراتية في دوري أبطال آسيا ودوري أبطال العرب في استكمال شواغرها قبل أن يداهمها الوقت، علماً أن باب الانتقالات يغلق في الأول من أكتوبر القادم!

هذا العام، تبرز ظاهرة جديدة في الميركاتو وهي طريقة إعلان الصفقات عبر مشاهير السوشيال ميديا والحصريات من قبل بعض الإعلاميين الباحثين عن مكان في المشهد الرياضي وزيادة المتابعين بطرقهم الخاصة، أما المواقع الرسمية فهي في سُباتها العميق بعيداً عن دورها وواجباتها المطلوبة!

هنا نذكر فقط أنديتنا والقائمين على شؤون التعاقدات فيها، إن ما يتم زراعته صيفاً سيكون حصاده شتاءً، فَلْنُحسن الاختيار!